الافتتاحية

"جورنال بلدنا" جريدة  أقتصادية وسياسية ، هادفة، وحيادية تماماً. تحترم الرأى والرأى الآخر ولاتعبر عن فصيل أو فئة معينة ولكنها تحترم كل التوجهات والأراء، وتفتح نوافذ للمعرفة وإيضاح المفاهيم وتعتنى إعتناء خاص بحقيقة الخبر والمعلومات، فلا يتم نشر أى خبر أو تحقيق دون التحقق أولاً منة. ويعتمد "جورنال بلدنا" على مصادر صحفية موثوق فى رأيها، فحرية الرأى والحوار شعارنا، ونتمنى أن نحظى بتشجيعكم وإعجابكم. "جورنال بلدنا" يفتح صفحاتة للتعليق دون أدنى مسئولية قانونية، ولا يسمح بنشر موضوعات بها الفاظ تخرج عن سياق آداب الحوار البناء والهادف لوحدة وتنمية المجتمع المصرى .

                                                                                                                                                                                                                         أسرة التحرير

                                              

الموضوعات الساخنة
حــــــلـــم مــــصــر... زراعة 4 مليون فدان مليون فدان *عام واحد ليست نكته ولكنها حقيقية ...! صدق أو لا تصدق : 8 مليار دولار لمخدرات مزاج المصريين سنويآوزارة الزراعة بوادى والفلاح بوادى آخرىكيف يرى العالم من حولنا عبد الفتاح السيسى السيسي في أول تصريح بعد الانتخابات: سنختار مقاتلين.. ومصر لن تعود للوراءﺍﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺒـﺎﺭﻙ ﻳﺮﺳـﻞ ﺧﻄـﺎﺏ ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ ﻋﺒـﺪ ﺍﻟﻔﺘـﺎﺡ ﺍﻟﺴﻴﺴــﻰاللواء سامح سيف اليزل فى كلمات رائعة لخصت ما حدث على مدار 3 سنواتروبرت فيسك : لو كنت مصريًّا لانتخبت السيسي .. ولدي ثلاثة أسباب لهذا الاختيارصحيفه الإندبندنت البريطانيه: وزير الدفاع السابق المشير عبد الفتاح السيسي في طريقة لقصر الرئاسة:السيسى يداعب جندى بالقوات المسلحه بعد الإدلاء بصوته مركز ابن خلدون يكشف فبركه فديو تسويد البطاقات لصالح السيسى “مراقبينكم”: تقارير المنظمات الحقوقية عن الانتخابات إلتزمت بالمعايير الدوليةتقيرير اول عن متابعة الانتخابات الرئاسية 2014 صادرعن منظمة حقوق الانسان الوطنية الدوليةإستثمرببلدك مصر لتحيا مصرعظيمةالجيش المصرى الحرحبس الرئيس السابق محمد مرسي لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقاتمحمد باز يكتب : إتهام محمد مرسى بالتجسس لصالح الأمريكان عادل حمودة : وثائق تورط خيرت الشاطر بالخيانة العظمىعبد المنعم ابو الفتوح :ن مصر كانت تحكمها جماعة التكفير والهجرة، إبان فترة حكم الرئيس السابق، محمد مرسي،نازرت الأثيوبية تفضح المعزول:مرسى تلقى مليار دولار نظير موافقته على بناء سد النهضةالمخابرات تحبط خطة الإخوان والامريكان لعودة مرسى للحكم المتحدث العسكري: السيسى جندي في القوات المسلحة ولو تقاعد فمن حقه خوض الانتخابات الرئاسية فتوى الحوينى : بعودة مؤيدين مرسى إلى منازلهمشوقى السيد عن استقالة النائب العام، المستشار طلعت إبراهيم، بـ"المتأخرة"، احمد حسن يجمع لاعبى نادى الزمالك للتظاهر ضدد الإعلان الدستورىالاتحاد الأوروبي يلوح بتجميد المساعدات الاقتصادية والمالية لمصر بعد قرارات 'مرسي'الوزير عاطف عبد الحميد وزير النقل الأسبق فى لقاء مع لميس الحديدى على قناة cbc فى تغطية وتحليل لحادث قطار اسيوط والذى مزق 50 طفلاُ مصريا فى عمر الزهورأسرار تتعلق بالرئيس المخلوع والمقربين منهاستراتيجية الأخوان لأفشال المظاهراتالقوى السياسية تبحث طرحين لحل أزمة المادة الثانية بالدستورد. عبدالعزيز حجازى رئيس وزراء مصر الأسبق فى حوار خاص لجورنال بلدناموضوع مثبت 1 - الافتتاحية
إحصائيات
عدد الزيارات : 28929
عدد الزيارات اليوم : 5

أقصى عدد زيارات : 358
في : 2014-02-20
2012-10-03 22:49:47

 

كتابة وحوار :وائل مسلم

لابد من جهاز رقابى جديد لتقيم الأسعار والحد من ارتفاعاتها العشوائية.

على المواطن أن يقاطع السلع المبالغ فى سعرها وعدم تبديد مداخراتها على شركات المحمول.

رجال الاعمال مطالبون بتخصيص جزء من أرباحهم لخدمة البسطاء.

حصلت على مكافاة نهاية خدمة 600 جنية .. وأحصل الآن على 190 جنيهآ عن تدريسى بالجامعة.

أسست شركتى لأحافظ على واضعى الاجتماعى.


تولى الدكتور  عبدالعزيز حجازى رئاسة وزراء مصر فى مرحلة عصيبة من تاريخها " مارس عام 1973 الى عام 1975  " كانت حكومته خلالها مطالبة بتوفير جميع الامكانيات للقوات المسلحة والحفاظ على التكافل الاجتماعى  فى آن واحد والحافظ على مجانية التعليم وتوفير الدعم وفرص العمل للخريجين ، اضافة الى تحقيق الشفافية الكاملة لكل ما يتعلق باداء الحكومة ، ونجح حجازى  ووازرته فى تحقيق أهدافها فى ظرف سياسى واجتماعى واقتصادى لا يقارن بالفترة الحالية وحول تجاربه ونصائحه كان هذا الحوار مع رئيس وزراء مصر الاسبق ورئيس اتحاد الجمعيات والمؤسسات الاهلية حاليآ.
بداية قال حجازى حين قررت التحول الى الراسمالية  قام الانفتاح الاقتصادى على عودة رجال الاعمال بعد الاشتراكية واستخدام العوائد من انتاج البترول بالدول العربية فأصبحت الاستثمارات العربية بمصر  15% والاسثمارات الاوربية  بنسبة 10% وتم وضع أسس قانون الاستثمار الذى تضمن تشغيل الطاقة المتعطلة بالقطاع.

وعن التحديات التى  تعيشها مصر حاليآ قال الدكتور عبدالعزيز حجازى :مصر الان تعيش تحديات كبرى فى ظل النظام الراسمالى ، نظرآ لاعتمادها الرئيسى على الاستيراد وتحولها الى دولة ومجتمع مستهلك بدلأ من العمل على الانتاج والاكتفاء الذاتى وزيادة الصادرات للخارج ،فليس الانفتاح الاقتصادى ان نستورد كل شىْ من الخارج ولكن  الاستيراد فى حدود اساسيات بسيطة للانتاج فقط لتغطية وترشيد الاستهلاك .واضاف حجازى يجب أن تقوم الحكومة بتعبئة مدخرات جديدة من أموال الاستثمار المباشر الذى يحتاج الى المزيد من حوافز الاستثمار لجذب المستثمرين وخاصة العرب الذين أمولهم بأوروبا وأمريكا.
والاهتمام بزيادة حجم الاستثمار فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حيث أتجهت أنظار العالم للأستثمار فى أقتصاد المعرفة وقد تفوفت دول كثيرة فى هذا المجال واصبحت تصدر هذه التكنولوجيا لمن فاته قطار التقدم والمعرفة .
ويطالب حجازى وزارة القوى العاملة بتدريب كوادر وعمالة مصرية ماهرة لمواكبة متطلبات السوق العالمية وانشاء مراكز تدريب تأهيلى ومهنى مواكب للتطور ،والعمل على استعادة دورها فى توفير فرص عمل للشباب والارتقاء برفع المستوى التاهيلى للخريجين ،لأفتا الى تدنى مستوى العمالة المصرية فى الخارج والداخل وتفوق عمالة من دول أخرى كالعمالة الهندية  والباكستانية وبالتالى تدنى أجور العمالة المصرية مقارنة بالعمالة الاجنبية.
وقال حجازى :يجب أن تتغير نظرة المجتمع المصرى لعمل الشباب بالكثير من الحرف فلماذا يقبل الشاب المصرى العمل فى غسيل الاطباق بالخارج ويرفض ذلك داخل بلده حتى اصبحت انتاجية الفرد المصرى ضعيفة للغاية وعلى الحكومة الارتقاء بمستوى التعليم المهنى التاهيلى .
وعن مهام الحكومة قال حجازى :ضبط السوق والاسعار احدى مهام الحكومة لحماية الموطن البسيط من الارتفاع العشوائى للاسعار ،واتساءل :أين دور الاجهزة الرقابية كثيرة العدد لممارسة دورها الرقابى فى ضبط السوق والأسعار وأطالب جهازآمثل حماية المستهلك بحماية المستهلك فعلآ وكذلك تفعيل دور جمعيات حماية المستهلك ،وأقترح أنشاء جهازآ لتقيم الاسعار للحد من ارتفاع عشوائيآ.
واضاف حجازى ان المصرى عليه دور فى ظل ارتفاع الاسعار بان يسغنى ويقاطع السلع المبالغ فى سعرها مثلما فعلت رئيسة احدى الجمعيات بالمعادى حين طالبت الاهالى بمقاطعة شراء اللحوم بعد ارتفاع اسعارها بشكل مبالغ فيه، ويجب أن يحافظ المواطن البسيط على مدخراته بدلآ من تبديدها فى شراء تليفونات المحمول الحديثة وكروت الشحن دون فائدة ، فلماذا أصبح فكر المواطن البسيط متعلقآ بشراء تليفون بكامرتين بدلأ من كاميرا واحدة وكان عليه تفير ذلك لمتطلبات واولويات أسرته! فقد سلبت شركات المحمول أموال البسطاء من هذا الوطن..؟!!
وتابع  بقوله يجب اعادة النظر فى الواتب والاجور للعاملين فهناك من يحصل على الأف الجنيهات شهريآ وآخرون يحصل كلآ منهم على 150 شهريآ وأذكر اننى تقاضيت مكافاءة نهاية خدمة 600 جنية والان راتبى كمدرس متفرغ بالجامعة 190 جنية ،لذلك اسست شركة لكى اعمل بها وتحقق لى مستوى مالى مناسب .
ويدعو الدكتور عبدالعزيز حجازى كبار رجال الاعمال للمشاركة فى اقامة نهضة اقتصادية لمصر وتخصيص جزء من ارباحهم لخدمة ومساعدة المواطنين البسطاءوأطلب بتفعيل دور الجمعيات الاهلية لخدمة المجتمع واظهار نشاطهم وانجازاتهم.
 

تقييم الموضوع: 12345
التعليقات (1)
التطوير © انتلي سوفت آرتس
المحتوى © جورنال بلدنا